أحلم بسودان أخضر وريف ، يفيض بهاءاً ونضرة ، زاهي ويانع الثمار ، تجري من تحته الأنهار ، وتدور في بواديه عشرات آلاف طواحين الهواء ، وتتلألأ تحت شمسه الحارقة ملايين الخلايا الشمسية لإنتاج الكهرباء من الرياح والشمس ، وتتمدد في سهوله وصحاريه وهضابه وغاباته وجباله آلاف الكيلومترات من قضبان السكك الحديدية.

هذا الوطن الذي أحلم به لنفسي وأبنائي وأحفادي وأهلي وشعبي ليس مستحيلاً ، كنت أراه مترعاً بتلك الخضرة النضيرة وأنا يافع صغير أقف على ضفة النيل الأزرق في قريتي وأمامي ملتقى الدندر فلا أرى الا الأشجار الكثيفة مد البصر تقفز بينها القرود والنسانيس ، واليوم ليس على ضفاف ذلك الملتقى الا بعض شجرات سنط وشيئ من سدر قليل ، لكني أرى نواة فجر ذلك الوطن في قيام إدارة وطنية متفانية تأكل العصيد بالقديد ، وتشرب من ماء الجدول والحفير قبل أن تتطلع الي شرب مياه إيڤيان وڤيشي ، وتضرب أروع المثل في القدوة الحسنة.

الوطن الذي أحلم به أرضه خصبة وأنهاره متدفقة ورعده يكركر وسماؤه دائماً عكرة تمطر بلا وعد وبلا حساب ، ومعظم أراضيه سهل رسوبي منبسط ينحدر قليلاً من الشرق والغرب نحو الوسط ، وينحدر السهل بأكمله من الجنوب نحو الشمال ، تجري فيه أنهار ووديان وخيران وروافد مائية عديدة موسمية ودائمة .

الوطن الذي أحلم به تبدأ تنميته بحصاد ٤٠٠ مليار متر مكعب من مياه الأمطار تضيع سنوياً هدراً من الأودية الموسمية التي تفيض أثناء الخريف فلا ينالنا منها الا الخراب وقطع الطرق وغرق القرى والمدن وتلف الزرع .

الوطن الذي أحلم به يحتاج الي تأهيل الإدارة العامة لحصاد المياه بأكفأ المهارات الإدارية والهندسية حيث لم يتجاوز حصاد الإدارة الحالية الا ١٢٥ مليون متر مكعب خلال عمرها المديد ، وانهار على عهدها سد الأعوج على خور أبو حبل قبل أن يبلغ السابعة من عمره ، ولَك أن تتخيل ضآلة الإنجاز في الوقت الذي تجود فيه السماء علينا بأربعمائة مليار متر مكعب سنوياً تقف هذه الإدارة عاجزة عن حصادها متعللة بضعف الإمكانيات وشح الميزانيات !!!

الوطن الذي أحلم به هو وطن يجب أن تتوقف فيه هيئة إدارة السدود بعد تأهيلها بأميز الكفاءات عن إنشاء أي سدود على النيل أو روافده الأساسية ، وتتجه بميزانياتها الكبيرة المهدرة الي بناء سدود ضخمة على الروافد والأنهار الموسمية مثل الرهد والدندر والقاش و تُمَت وبحر سلام وخور بركة ، وعلى كل واد أو خور ينحدر من الشرق أو الغرب ليصب في النيل ، وعلى كل الأودية العملاقة مثل آزوم والمقدم ومسكو وكندكو وعمور وقبقبة وهور العملاق الذي يمتد الي أكثر من ١٢٠٠ كيلومتر حتى يبلغ مصبه في النيل عند دنقلا العجوز حيث يعرف بوادي الملك والذي يمكن أن يتحول الي محمية طبيعية حسب الدراسة التي أعدتها المنظمة السودانية للتربية والثقافة والعلوم مع جامعة كولون الألمانية التي تهتم بالدراسات الخاصة بمكافحة التصحر حيث قامت هذه الجامعة خلال ستة أشهر بدراسة الوادي من منبعه الي مصبه ودراسة أودية الطينة وكرنوي ومجرور التي تصب فيه.

الوطن الذي أحلم به تقوم ركائز السلام فيه على التنمية الريفية في مجالي الزراعة والغابات والثروة الحيوانية ، فقيام السدود العملاقة على هذه الأودية يحولها الي أنهار دائمة الجريان ويرفع نسب المخزون الهائل للمياه الجوفية التي يمكن أيضاً تفجير ينابيعها لتساهم بقدر وافر في تحويل الأراضي القاحلة الي حقول نضيرة زاهية وغابات ملتفة الأغصان وحدائق ذات بهجة ، ويمكن لشمال دارفور وحدها أن تنتج قمحاً يفوق أضعاف حاجة الوطن .

الوطن الذي أحلم به هو وطن يسير فيه الراعي ليالي وأياماً آمناً على قطعانه ونفسه لا يخاف جوعاً ولا عطشاً ، ولا يخاف دركاً ولا يخشى الا عواء الذئاب وزئير الأسود وزمجرة الضباع في غاباته .

والوطن الذي أحلم به هو وطن يرحل فيه المهمشون طوعاً من أطراف العاصمة وحواضر الولايات الي قراهم الآمنة ومدنهم الجديدة الجميلة الراقية حيث يتوفر لهم السكن والتعليم والصحة والوظيفة والمهنة الشريفة .

الوطن الذي أحلم به هو وطن تُكَثِّف كل ولاية فيه زراعة الأشجار المثمرة التي تناسب مناخها من النخلة شمالاً الي الباباي جنوباً ومن القريب فروت شرقاً الي الهشاب والبرتقال غرباً ، ويتنافس طلابه في زراعة الأشجار لنيل المنح الدراسية المجانية من الجامعات ، ويغرس فيه الناس في بيوتهم وشوارعهم الأشجار المثمرة ويتعهدونها بالرعاية مقابل إعفاء الدولة لهم من رسوم المياه .

الوطن الذي أحلم به هو وطن تعود فيه الغابات متشابكة وتخضر فيه البطانة ويعود الصيد فيها الي مراتعه حتى يغشى طرير الشباب كنار الغاب في هدأة المرقد ، ويحدِّث الأعراب عن روعة المشهد فيتوافدون إلينا زرافات ووحدانا في رحلات صيد متواصلة مباشرة من أوطانهم أو بعد انقضاء سياحتهم في مصر فيجدون على طول خط السكة حديد منتجعات سياحية مزودة بكل شيئ حتى مسالخ تجهيز الصيد ومحلات شواء الغزلان والأرانب والطيور ، وإن شاءوا اصطيافاً في ديارنا فمرحباً بهم في أركويت شرقاً أو نيرتتي غرباً .

الوطن الذي أحلم به هو وطن لا يصدر ماشيته حية ، الا ما يخص الهدى في موسم الحج ، بل ينشئ لها أحدث المسالخ والمصانع الخاصة بصناعة وتعبئة اللحوم وأحدث المدابغ والمصانع للإستفادة من لحومها وأصوافها وأوبارها وأشعارها وشحومها وأحشائها وأظلافها وقرونها في كل ولاية منتجة لتوفير آلاف الوظائف لسكان تلك الولايات.

الوطن الذي أحلم به هو وطن يوفر الطاقة النظيفة من مصادرها الوفيرة لديه من شمس ورياح ومساقط مائية ، ويسعى لأن يكون الأول في العالم في هذا المجال فليس مثل شمسنا شمس تماثلها سطوعاً ، وليس مثل رياحنا رياح تماثلها هبوباً ، ويمكننا أن نفتح مجالاً واسعاً للتعاون الدولي معنا في هذا المجال من الهند والصين شرقاً الي الدنمارك وأمريكا غرباً، ويمكننا في وقت وجيز جداً أن ننتج طاقة هائلة تخدم أهدافنا في التنمية ، وتفوق أضعاف المرات تلك الطاقة المتذبذبة التي أنتجتها الإنقاذ من سد مروي وسدي عطبرة وسيتيت ، وبتكلفة أقل كثيراً ، ثم نفتح مجالاً لتصدير الكهرباء الي دول مجاورة ثم الي أوروبا نفسها.

الوطن الذي أحلم به هو وطن يقف فيه رئيس الوزراء أمام شعبه وينظر بصدق في عيونهم ليقول لهم إن فاتورة القمح التي تكلف مليار دولار في العام يمكن أن نبني بها ٢٥٠ كيلو متر سكك حديدية في العام ، وأن يعدهم ببناء ألف كيلومتر في أربعة أعوام يلتزم فيها هو بوعده ويلتزمون هم بالإمتناع عن تناول الرغيف لمدة أربعة أعوام يكتفون فيها بكسرتهم ويكون هو قدوة لهم في ذلك ، وهذا المبلغ الذي يعادل ٢ مليون دولار للكيلومتر الواحد يمكن للمغتربين أن يوفروا أضعافه شهرياً من تحويل المصاريف لأهلهم فقط عن طريق البنك كما يمكن للمغتربين في كل دولة تبني إنشاء عدد من الكيلومترات بأي طريقة دفع تقترحها وزارة المالية ، ولكن مع الإلتزام الكامل من رئيس الحكومة ومجلسه بأن يذهب هذا المال الي الغرض المحدد له وهو إنشاء شبكة قومية للسكك الحديدية .

الوطن الذي أحلم به هو وطن تمتد فيه قضبان السكك الحديدية من حدوده شمالاً مع مصر عابرة مواقع الآثار بالولاية الشمالية ونهر النيل الي أرض البطانة لتغشى كل المواقع التي وردت في مسدار الصيد للحردلو من المصب الي فلَّاخ المصب حتى ينتهي الخط الي حدود السودان مع أثيوبيا لنفتح بذلك وسيلة نقل رخيصة ومريحة تعيننا في مشوار التكامل التجاري والسياحي مع مصر وأثيوبيا.

الوطن الذي أحلم به هو وطن تتمدد فيه السكك الحديدية من بورتسودان شرقاً الي زالنجي غرباً ، ومنها الي تشاد وأفريقيا الوسطى لتكون عائدات نقل الركاب وخاصة الحجاج ، وعائدات نقل البضائع أكثر من عائدات البترول ، ويمهد الخط لقيام مناطق للأسواق الحرة للتجارة مع هذه الدول المغلقة ، كما يفتح لنا الباب لتطوير الخطوط البحرية والموانئ .

الوطن الذي أحلم به هو وطن يحيط به خط دائري للسكك الحديدية لا يبعد أكثر من كيلومترين عن الحدود مع الدول المجاورة ، وتنشأ حوله مدن حديثة سكانها من كل جهات السودان ويشكل أفراد القوات المسلحة وحرس الحدود والشرطة والأمن نسبة لا تقل عن ٥٠٪؜ من تعداد سكان تلك المدن لتكون قلاعاً تحمي أرضنا من كل طامع .

الوطن الذي أحلم به هو وطن خالي من الركشات التي لوثت هواءنا ودمرت بيئتنا وعكرت صفاءنا ونشرت السرطانات في كل زاوية من وطننا ، نعيد تصديرها لتعود من حيث أتت ، ومن عائدات تصديرها يتشارك أصحابها في إنشاء شركة مساهمة عامة لقيام المترو أو الترام في العاصمة والولايات .

الوطن الذي أحلم به هو وطن يُسخِّر معظم عائداته للتعليم والتدريب والبحث العلمي والصحة والإسكان والمواصلات وتشييد المطارات والموانئ والطرق ومواعين النقل النهري والبحري وشبكات المياه والصرف الصحي ، ولا يتجه أبداً الي شراء وتكديس الأسلحة والطائرات الحربية المتطورة التي تفوق حاجاته الدفاعية ، وأن يكون ويظل أبداً وطناً لنشر الخير والمحبة والسلام بين الأمم .

أليس هذا وطناً جميلاً يستحق أن نبنيه ونستطيع لنتنفس هواءاً نقياً ونشرب ماءاً عذباً فراتاً ونأكل ثماراً شهية ، ونسعد بطيوره وصيده ووحوشه وأزهاره وغاباته، وفي مغاربه تطربنا (ثرثرة المعالق والشاي اللطيف) ، وفي لياليه العامرة نتسامر حتى يدرك شهرزاد الصباح فلا تسكت ولا تنتهي (شماراتها)


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.